محاربة المفاسد الإقتصادية:الإحتكار


1) النصوص:

- الآية 29 من سورة النساء ( الرائد في التربية الإسلامية).
- الحديث الأول، ص:60 ( ر- ت- إ).
- الحديث الثاني ، ص:60 ( ر- ت- إ).

2) الشروح:

 ص: 60 (كتاب التلميذ( ر- ت- إ) السنة الثالثة الثانوي الإعدادي).
عن تراض منكم : عن طيب نفس.
التجارة: المراد هنا البيع والشراء.

توثيق سورة النساء3

سبب تسميتها
ترتيبها بين السور
ترتيبها في القرآن الكريم
عدد آياتها
نوعها
السورة

سميت " سورة النساء" لأن معظم الأحكام التي وردت فيها كانت تبحث حول موضوع النساء.‍‍
جاءت بعد سورة آل عمران وقبل سورة المائدة.
4
176 آية
مدنية
سورةالنساء

3) مضامين النصوص:

ـ الآية 29 من سورة النساء:

نهى الله تعالى عباده المؤمنين عن أكل لأموال الناس بغير وجه شرعي، وتقييد التجارة المشروعة بالتراضي القائم على تبادل المنافع بين البائع والمشتري.

ـ الحديث الأول، ص:60 ( ر- ت- إ):      

وصف الرسول صلى الله عليه وسلم المحتكر بالآثم والعاص.

ـ الحديث الثاني، ص:60 ( ر- ت- إ):      

تبرئ الرسول صلى الله عليه وسلم من محتكر الطعام أربعين يوما لما يسببه ذلك من ضرر للناس.
  

الاستنتاج:

مفهوم الاحتكار:

هو شراء البضائع وخزنها حتى تقل في السوق  فيغلو ثمنها ويبيعها بثمن مرتفع.

حكمه:

 حرمه الإسلام لما فيه من الأضرار التالية:
ـ أكل أموال الناس بالباطل ـ التضييق عليهم وإلحاق الضرر بالمستهلك- إفساد العلاقات بينهم ، والمعاملات التجارية في الأسواق- وإهدار حرية التجارة والصناعة، وغلق أبواب الرزق- قتل روح المنافسة المشروعة المبنية على الإتقان والجودة والتفوق في مختلف المجالات.

أضراره على الفرد:

 يعود الإنسان على الطمع والجشع والأنانية- يعرض صاحبه إلى عقاب الله تعالى وسخطه.

شروط تحريم الاحتكار:
 1- أن يكون الشيء المحتكر زائدا عن حاجته وحاجة عياله سنة كاملة.
2 – أن يكون قد انتظر الوقت الذي تغلو فيه السلع ليبيعها بثمن مرتفع مستغلا حاجة الناس إليها.
 3- أن يكون الاحتكار في الوقت الذي يحتاج الناس فيه المواد المحتكرة، ويصيبهم بذلك الضرر.




ملخص الدرس

هو حبس مابه قوام حياة الناس تربصا لغلائه
حكمه
حرمه الشرع تحريما قاطعا
دليل تحريمه
من القران الكريم: قال تعالى:" ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلاَّ أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً" النساء (29)
من السنة النبوية: قال صلى الله عليه وسلم:"من احتكر الطعام أربعين ليلة فقد برئ من الله تعالى وبرئ الله تعالى منه" اخرجه الامام احمد
مظاهره
للاحتكار امثلة واقعية كثيرة نذكر منها مايلي:
-          خزن السكر او الزيت او الدقيق او الغاز ...من طرف التجار حتى اذا ارتفعت الاثمنة وقلت في السوق طلبوا فيها ثمنا مرتفعا مما لايتيسر للفقراء
-          حبس بعض الادوية الضرورية والسريعة النفاذ فيطلب فيها ثمنا مرتفعا مما قد يعرض المرضى للهلاك
-          شراء قطع ارضية والتربص بها(رغم حاجة الناس اليها) والامتناع عن البيع الى ان يرتفع ثمن الارض باضعاف مما يسبب في حرمان طبقة ليس بمقدورها الاقتناء بالثمن الثاني....
الغاية من تحريمه
-          فيه اكل اموال الناس بالباطل
-          فيه اكراه للناس على دفع ثمن باهظ
-          تجنيب الناس من الوقوع في مثل هذه الاخطاء قال صلى الله عليه وسلم:"لايحتكر الا خاطئ" اخرجه مسلم
-          فيه تعميق للفوارق بين الاغنياء والفقراء
المطلوب لتجنبه
-          التيسير والرحمة في البيع والشراء قال صلى الله عليه وسلم:"رحم الله عبدا سمحا اذا باع واذا اشترى واذا اقتضى" اخرجه البخاري
-          جلب السلع وبيعها بثمنها العادي رغم قلتها....


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق